كلّهم بيقلدوني .. بنسمع هاي الكلمة كتير بتتردد من السيدات الحرفيات.

كلّهم بيقلدوني .. ليش بتشتتي تركيزك الإبداعي وإنتي بتراقبي إذا في أي سيدة عم تنقل أفكارك؟

التقليد دليل نجاحك

في زمن الإنترنت لم يعد تعلم أي مهارة بهذه الصعوبة! فتفاصيل خطوات الأعمال اليدوية وطرق تطبيقها انتشرت على نطاق واسع.

ولكن اختلاف المهارات بين السيدات في أساليب البحث وطرق التعلم هو الحد الفاصل، وتأكدي أن تقليد الآخرين لك هو دليل نجاحك وتميزك.

احمي أعمالك مجاناً

  • استخدام أحد برامج تصميم الشعارات لتصممي شعاراً خاصاً بك (تتوفر تطبيقات للموبايل).
  • تصوير منتجاتك من عدة زوايا وحددي خلفيات مختلفة تستخدميها كل مرة.
  • وضع الشعار الذي صممتيه على جميع الصور.
  • يمكنك أيضاً إضافة تاريخ على الصور.

قد لا تكون الخطوات أعلاه كافية لحماية أعمالك إلا أنها توثقها على أنك السبّاقة في الإبتكار الإبداعي لأعمالك الحرفية.

وقيامك بإتباعها وتطبيقها فإن أعمالك الحرفية ستأخذ طابعاً مميزاً وتشير لـ تصاميمك الإبداعية.

وماذا بعد؟

كي تنهضي بعملك وتتميزي لا تجعلي تركيزك على المُقلدين لك حتى لو أصبحوا منافسين لك في الحصة السوقية، فإنك بذلك ستعملي على تشتيت نفسك وذهنك عن هدفك وعملك الأساسي، وستواجهي عقبات مختلفة في تطوير أعمالك وتفقدي حماسك للإستمرارية.

كوني أنتِ وإستمري على ما أنتِ عليه من حماس وعمل، كل ما عليك فعله تجاه مخاوفك من فكرة “كلهم بيقلدوني” هو فقط الإطلاع على السوق والمنافسين خصوصا “المُنافسين المُقلدين”.

وإذا دققتي في أعمالهم ستجدي أنها تفقد روح الإبداع الحقيقي الذي كنتِ أنتِ السباقة في ابتكاره!

ودعي تقليدهم لك هو نقطة إنتهاء مرحلة تنفيذ بعض الأفكار بالنسبة لك وبداية مرحلة إبداعية جديدة.

ولعل بعض التقليد يوحي لكِ بأفكار وتصاميم إبداعية جديدة!

اتركي تعليقاً