10 أمور عليك أن تعرفيها عن عمل المرأة في قطاع ذكوري

“مكتوب على أبواب الفرص كلمة ادفع”

هكذا تقول الحكمة،  وكونك امرأة عليك أن تدفعي باب فرصتك بقوة أكبر وأن تتحلي بالاصرار في جميع خطواتك، وبأن تؤمني بنفسك، حينها فقط ستحدثين فرقاً كبيراً ينعكس على عملك وتثيرين دهشة من حولك بنجاحك، ولكن تذكري دائماً، ليس من السهل أبداً أن تعملي في بيئة يسيطر عليها الذكور أو تتسم بطابع ذكوري، وربما تفاجئك دراسة حديثة نشرت مؤخراً، تقول بأن “نسبة كبيرة من النساء اللاتي يعملن في الأماكن التي يسيطر عليها الذكور يعانين من القلق والتوتر”.

سنشارك بعض النقاط الهامة التي عليك معرفتها عن عمل المرأة في قطاع ذكوري، لتكوني أكثر استعداداً لمواجهتها:

١- في الوقت الذي يحث المجتمع الرجل على العمل، يعتبر البعض عمل المرأة مجرد رفاهية

٢- عندما يكون هناك ضرورة ملحة للاختيار في ترك العمل، غالباً المرأة هي التي تترك العمل وليس الرجل. بسبب الصورة النمطية والمعايير الاجتماعية والثقافية التي تصور الرجل على أنه معيل للأسرة، بينما المرأة مكانها الأمثل هو المنزل.

٣- المرأة أكثر قدرة على تنفيذ مجموعة من الأعمال في الوقت ذاته، لذا عليك العمل باصرار لاثبات ذاتك.

٤- عليك أن تتعلمي قول “لا” في الوقت المناسب.

من السهل جداً أن تقولي نعم كلما طلب منك عمل اضافي لكن ستصلين الى مرحلة يصبح بها عبء العمل كبيراً عليك، وسيقلل ذلك من ابداعك، لذا عليك أن تقولي لا عندما يرمي المدراء أو الزملاء ثقل واجبات هي ليست من أساسيات عملك. أو حتى مشاريع اضافية لا ترغبين بالعمل بها.

٥- هناك بعض المدراء يفضلون العمل مع الموظفين الرجال أكثر من النساء. لا تتفاجئي عليك فقط أن تجتهدي بعملك وتقومين به باتقان  فهذا وحده سيثبت قدرتك على انجاز عملك والتي قد تتجاوز قدرة الرجل.

٦- من أكثر التحديات التي تواجهها المرأة في بيئة العمل هو قلة الدعم المقدم لها.

٧- بالرغم من  تفوق المرأة في الكثير من قطاعات العمل الا أنها تتعرض الى عدم مساواة مع الرجل في الأجور والذي قد يشغل المنصب الوظيفي ذاته ويقوم بنفس الأعمال.

٨-  لا تتخلي أبداً عن ثقتك بنفسك، ثقي بنفسك أولاً حتى يؤمن بك الآخرين.

٩- للأسف ما زال هناك عدم مساواة بين الرجل والمرأة في قوانين العمل في معظم البلاد العربية من حيث الاجور والضمانات الصحية والاجتماعية والترقيات وحتى استلام المناصب العليا.

١٠- عدم الإلمام  بحقوق المرأة يعرضها في كثير من الأحيان الى التمييز في سوق العمل.

وأخيراً، عملك واستقلاليتك هما حق مشروع لك لا تتخلي أبداً عنهما.

 

اتركي تعليقاً