لماذا تمتلك الأمّهات قدرة أفضل على إدارة الوقت

لماذا تمتلك الأمهات أفضل قدرة على إدارة الوقت؟

تجد العديد من الفتيات بعد الزواج و الإنجاب أن لا شيء أسرع من مضي الوقت! فيواجهن صعوبةً في إستغلاله بالطريقة الصحيحة، و بالتالي يجدن العديد من المهمات الضرورية غير المنجزة، مما يؤدي إلى الإرتباك و القلق الدائم! فيتوجهن إلى رسم الخطط لإستغلال الوقت بأفضل الطرق، و بالتالي تنظيم حياتهن. إذا كنت ممن تواجه مشاكل في إستغلال وقتها، سيكون هذا المقال دليلك لتصلي إلى أفضل خطة لتنظمي حياتك و لتستغلي وقتك بأكثر الطرق كفاءة و فعالية.

أهدافك اليومية يمكن تحقيقها

تضع الأمهات أهدافاً يومية يمكن تحقيقها مع بعض الإلتزام و الجهد، لا داعي لوضع قائمة بالمهام التي لا يمكن تحقيقها، لأنها ستبقى على حالها دون إنجاز! نحن لسنا نساءً خارقات! ولا نحاول أن نكون كذلك! كل ما نفعله هو أننا نضع أهدافاً و مهاماً ضمن قدراتنا، تذكري دائماً أنك ستنجزين أكثر كلما كان لديك وقتاً أكثر.

إذا واجهت صعوبة في رسم خطة يومية و إنجازها، بإمكانك الإستعانة بالإنترنت، ستجدين العديد من الجدوال و الخطط المرسومة لتنظيم روتين يومي للأم، عندها يمكنك إختيار المهمات المشابهة لمهمّاتك و إدراجها في جدول و طباعتها.

نحن الرواد في تعدد المهام, و لا يستطيع أحد أن يغلبنا

من المعروف أن المرأة قادرة على إنجاز أكثر من مهمة في آنٍ واحد، و الجميل أنها تنجز مهامها جميعها بإتقان، أؤمن أن هذه الميزة هي السرّ وراء نجاحات المرأة و إنجازاتها، حيث أنه من النادر أن نجد رجلاً قادراً على تعدد المهام في الوقت ذاته!

القوة الخارقة لكلمة (لا)

يفرض عليكِ المجتمع أحياناً ما هو فوق طاقتك، ليس هناك ضرر في أن تقولي لا لإجتماع الأهل المدرسي! ذلك لا يعني أن ترفضي حضور الإجتماعات كلها، و إنما رفض غير المهم منها. أيضاً قول لا لطفلك لا يعني أنكِ أم شريرة، سيتعلّم كيف يدبّر أموره بنفسه دون إتكالية، هذا سيعلمه أيضاً وضع الأهداف و إنجازها و ذلك بفضلك أنت.

كافئي نفسك

للحفاظ على ديمومة العطاء و القدرة على الإنجاز، لا بد لك من مكافأة نفسك، لا ضرر في أن تذهبي للكوافيرة كنوع من المكافأة، أو أن تذهبي للتسوق لشراء الملابس، أو الخروج مع صديقاتك إلى مكان تفضّلنه، بعيداً عن ضغوطات العائلة و العمل! أحب أن أقضي ساعة ليلاً بعد نوم عائلتي، أتصفح المواقع الإجتماعية، أو أقرأ كتاباً، أشعر بالراحة و السعادة حينها لأنني أكافئ نفسي بعمل شيء أحبه و بإستقلالية تامّة.

وقت نومٍ ثابت

حددي وقتاً ثابتاً للنوم، و للإستيقاظ أيضاً، تشتكي العديد من السيّدات من النعاس الدائم، و بأن اليوم ينقضي دون أن ينجزن شيئاً يذكر! من المهم أن تنامي عدد الساعات الكافي، و أن تحصلي على جودة النوم و ليس كثرته (Sleeping Efficiency)، لا يهم عدد ساعات النوم الكثيرة، طالما لم تنامي نوماً عميقاً و مريحاً،(It is all about quality not quantity)، إذا لاحظت أن النعاس يمنعك من إنجاز أعمالك، فلا بد لك من العمل على حلّ هذه المشكلة فوراً.

التنظيم ثم التنظيم

‏(A place for everything, and everything in its place)، تسعى الأم التي يهمها إدارة وقتها بأفضل شكل إلى محاربة الفوضى و عدم التنظيم، عن طريق تحديد مكان لكل شيء، مما يسهّل عليها و على أفراد أسرتها إيجاد ما يبحثون عنه، و كذلك إعادته إلى مكانه الصحيح. و يشوع ذكر أن الأم دوماً تجد كل شيء، حتى و إن بحث الجميع في ذات المكان الذي يفترض أن يوجد به، ستبحث الأم و ستجده دائماً! لطالما كانت أعجوبة لديّ كيف تجد أمي كل شيء، و هي  الآن أعجوبة لدى زوجي و أطفالي، فأنا دوماً أجد كل شيء لأنني ببساطة حددت له مكاناً و ألتزم بوضعه فيه.

إشتري من الإنترنت

ستوفرين وقتاً كثيراً إذا قررت الشراء إلكترونيّاً، لطالما كان التسوّق لشراء حاجات المنزل أكثر المهمات إستهلاكاً للوقت، بإمكانك البحث عن متاجر إلكترونية تخدم في بلدك و الشراء منها، فمهمّتهم توفير شخص ليتسوّق عنكِ، و بالتالي مساعدتك في توفير وقتك و جهدك.


صدّقيني، بإمكانك إنجاز كل ما تخططين له، مع الإحتفاظ بفترة راحةٍ لكِ، كل ما عليك فعله هو أن تنجزي أمورك بذكاء، ضمن خطةٍ يومية محددة، تكون قائمة على الإلتزام و تحمّل كل فرد لمسؤولياته، و بعيدة عن العشوائية، و تذكري دوماً أن ترفقي بنفسك و تدلليها، فأنت بالتأكيد تستحقين ذلك.

اتركي تعليقاً