تتمنى جميع الأمهات العاملات الحصول على فرصة إنجاز العمل و المهام المطلوبة من المنزل، دون التقيد بوقت معيّن، وهذا ما يطلق عليه العمل بساعات مرنة، إذ يعود على الأم بفوائد كثيرة، مما تؤدي إلى خلق توازن بين العمل و الحياة الشخصية.

إليكِ عزيزتي الفوائد التالية للعمل ذو ساعات مرنة:

قضاء وقت أطول مع أطفالك

بسبب مرونة ساعات العمل، تتاح لك فرصة قضاء وقت أطول مع أطفالك، لتكوني جزءاً من روتينهم اليومي، و لتلبية احتياجاتهم المختلفة، دون أن تفوتك مراحل تطورهم.

إتاحة الفرصة لمن ترغب باستكمال الدراسة

فكرة الدراسة للأم العاملة تتمثل بمسؤوليات و ضغوطات كبيرة، فتتحول حياتها إلى دائرة مليئة بالإلتزامات المنكهة للأعصاب، و هنا تكمن فائدة مرونة وقت العمل، حيث أصبح بإمكانك تنظيم وقتك بصورة أفضل، مما يشعرك بأنك مسيطرة على جميع المسؤوليات عن طريق تخصيص وقت معيّن لكلٍ منها.

إستغلال أفضل للوقت

لعدم الحاجة إلى الذهاب للعمل يومياً، مما يساعدك على توفير الوقت بدل من قضاءه في أزمات الطريق، و البحث عن مواقف شاغرة لركن السيارة، أو في إنتظار سيارة أجرة لتقلّك إلى العمل.

تقليل الضغط و التوتر

لا تخلو بيئات العمل من التوتر و المنافسة والضغط، حيث يتيح لك العمل من المنزل راحة تامّة تخلو من الضغوطات.

زيادة الإنتاجية

يخطىء الكثيرون لإعتقادهم أن العمل من المنزل ضمن ساعات مرنة تؤثر سلباً على الإنتاجية، إذ أن مرونة أوقات العمل تساعدك على اختيار الفترة الزمنية التي تكونين فيها في أعلى درجات التركيز و النشاط و القدرة على الإنتاج.

تنظيم جدول أعمالك بنفسك

حيث يتيح لك العمل من المنزل اختيار ساعات العمل المناسبة لك بنفسك، إذ إن معظم الأمهات يفضّلن إما العمل في الصباح الباكر عند ذهاب الأطفال إلى المدارس، أو في أوقات متأخرة، بعد نوم الأطفال، و بعد إنهاء جميع المسؤوليات الأسرية و المنزلية اليومية، للعمل ضمن أجواء هادئة.

الحرية أثناء العمل

بإمكانك أخذ وقت استراحة و العودة لمتابعة العمل وقتما شئتِ، دون الحاجة للترتيب المسبق مع مديرك و زملائكِ في العمل.

الإستمرارية و الولاء للشركة

شعورك بالراحة و الرضا عن العمل و مرونته، يتيح لك الرغبة بالإستمرارية لدى الشركة، و عدم الحاجة لتغيير الوظيفة بهدف الحصول على فرصة أفضل.

طبّقت الدول المتطورة نظام ساعات العمل المرنة، لإدراكهم بمدى أهميتها على الفرد و الشركات و الإقتصاد أيضاً، و في الوطن العربي، تبنّى موقع ستّات بيوت فكرة العمل من المنزل، و ضمن ساعات عمل مرنة أيضاً، لإيمان مؤسسيه بأهمية تمكين المرأة، و خصوصاً الأمهات اللواتي يجدن الأمومة حاجزاً يحول بينهنّ وبين العمل بوظيفة تتناسب و قدراتهنّ، و بهدف تقديم المساعدة للمجتمع ككل، بتقليل نسبة البطالة لدى النساء، و لنشر الوعي بأهمية المرأة في سوق العمل.

اتركي تعليقاً